المركز الجامعي بالنعامة
- صالحي أحمد -

directeur1

 

كلمة مدير المركز الجامعي – صالحي أحمد-النعامة

   

       نحن سعداء بزيارتكم موقعنا الإلكتروني في نسخته المعدلة، هذه النسخة التي ما فتئ الساهرون على إدارتها من أساتذة ومهندسين يسعون إلى تحسينها وتجويدها، لتساير تطورات التكنولوجيا الذكية، والحياة الرقمية المعاصرة، لأن الموقع الإلكتروني أضحى المرآة المعبرة عن الرسالة التي تحملها المؤسسات العالمية على اختلاف وظائفها، ولأنه الأداة التي تقرب صور النشاط إلى المهتمين في العالم أجمع، وأسمى النشاطات في حياتنا اليوم نشاطُ العلم والمعرفة، هذا الموقع الذي سوف يعزز نظرة المركز الجامعي - صالحي أحمد- النعامة المستقبلية المشرقة في نشاطه المتنوع، وفي أهدافه المواكبة لرؤية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الجزائر.

   إن العلم والمعرفة مسيرات وتراكمات بشرية طويلة، وقيمة رفيعة في المجتمعات، وبهما تقاس مكانة الشعوب والدول على الدوام، وبهما يُكتسَب التجديدُ في المجتمعات، وإن الأمة التي تتشبع بروح البحث​​ وتطوير المعرفة البشرية لن تتوقف مسيرتها في النهضة، ولن تنزوي في أركان الخمول أبدا.

   إن الإضافات العلمية المتنوعة هي أهم الأدوات العصرية التي تحسب معيارا حاسما في تقدم الدول وفي ترتيب المؤسسات الجامعية العالمية ذات الجدوى، لأنها المراكز البحثية القادرة على تغيير أوضاع الشعوب، فهي التي تمتلك أدوات التنمية، ومؤهَّلة للاستشراف باستغلال عناصر الحكومة، ومهارة التقنية الرقمية، فالإضافات العلمية هي غاية المجتمعات المتطورة، إذ تركز اليوم على جودة التعليم والاقتصاد المعرفي الذي يعتبر أهم الاستثمارات في الطاقات البشرية.

   إن مركزنا الجامعي يتطلع لإنتاج ثروات بشرية مؤهلة للقيادة المواكبة لتطورات العصر الحديث - إن على مستوى البيداغوجيا، أو على مستوى البحث العلمي، أو على مستوى الحياة الطلابية في الحرم الجامعي – إنه  يسعى إلى عقد اتفاقات عالمية، وشراكات أكاديمية، آخذا بعين الاعتبار الانفتاح على محيطه، والتفاعل الإيجابي مع خصوصيات الواقع المحلي لولاية النعامة في جميع برامجه ونشاطاته البحثية التي تضمن جودة مخرجاته.

   وعموما إن مسيرة التعليم والتكوين في المركز الجامعي - صالحي أحمد - في النعامة هادفة إلى تكوين نشء يمتلك معرفة جادة بأدواتها وغاياتها، ليكون رائدا نافعا وفاعلا في محيطه الاجتماعي والاقتصادي، وإن هيئة التدريس والطلاب وكل مستخدمي المركز الجامعي - صالحي أحمد - في النعامة يقدمون نماذج ممتازة من السلوك الراقي، وحسن التمثيل للوطن في عمق الانتماء، والولاء للقيادة السياسية التي قدَّمت لهم الكثير ولا تزال، ويبرهنون على المستوى المعرفي الرفيع في حياتهم الدراسيّة والمهنية، وهم بهذا العزم يأملون في تحقيق ترقية المركز الجامعي إلى جامعة تزيدهم دعما وأملا في ولوج حياة التكنولوجيا الحديثة، وتحقيق القيادة الفعالة، وبث روح المبادرات الإيجابية، الهادفة لإنجاز الابتكارات العلمية الراقية، أملنا جميعا في تحقيق حلمنا، وهو ليس بعزيز على قيادة الدولة الجزائرية، ممثلة في رئيسها، وفي مسؤولي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الذين يسعون بقصارى جهودهم إلى الارتقاء بنظام التعليم الجامعي قصد تحسين برامجه ومناهجه، وإلى رقمنة إدارة الوزارة، تماشيا مع النظم العالمية الذكية، وفي السياق نفسه لا نغفل عن الجهود المثمرة التي يبذلها السيد والي ولاية النعامة في تنمية الولاية وتطويرها، وخصوصا في سعيه إلى استقرار المؤسسة الجامعية، وفي حرصه الشخصي على ترقيتها.

 الأستاذ: أحمد جلايلي

 مدير المركز الجامعي - صالحي أحمد-النعامة